موسكو تطالب باعداد دستور سوري جديد تحت إشراف الأمم المتحدة

اعلن وزير الخارجية الروسي في ختام الاجتماع الذي جمعه مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، في باريس، أنه يجب العمل على دستور سوري جديد تحت إشراف الأمم المتحدة.

وقال لافروف في المؤتمر الصحفي المشترك مع لو دريان، إن الإرهاب الدولي هو العدو الأول والمشترك، مؤكدا ضرورة وضع كل الخلافات جانبا لمحاربته. وتابع أن موسكو مهتمة باستئناف الحوار مع باريس بصيغة “2 + 2”.

وأضاف لافروف أن روسيا وفرنسا قارنتا نهجهما في مسار المفاوضات السورية السورية في جنيف، قائلا: “قارنا نهجينا لاستئناف المحادثات تحت رعاية الأمم المتحدة وإدارة مبعوثها الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، في جنيف.. وهي المحادثات التي ستجمع ممثلين عن الحكومة السورية وجماعات المعارضة الرئيسية”.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الفرنسي أن باريس وموسكو تدعمان إتلاف السلاح الكيماوي السوري بشكل كامل بما يتوافق مع الالتزامات التي تم التوصل إليها سابقا..

شاركها

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *