يعيش سكان مدينة الموصل في المناطق التي ما تزال تخضع لسيطرة تنظيم داعش بالجانب الغربي للمدينة اوضاعا مأساوية وصلت الى حد تناول لحوم القطط والحشائش.
وأخبر الشاب الثلاثيني “ابن الموصل” اللقب الذي اختاره لنفسه، “الغد برس” كيف ان البقاء على قيد الحياة في المناطق التي يحكمها داعش بات ضربا من الخيال.
واوضح بعد ان شكر الله اثر تمكنه من الهرب مع عائلته من سيطرة داعش ان “من لا يموت بنيران الاسلحة والقصف اليومي يموت جوعا او عطشا”.

واضاف بعد ان وصل للجانب الشرقي للمدينة انه “وصل الامر بنا الى تناول لحوم القطط بعد ذبحها وسلقها لعدم توفر الطعام”، مشيرا الى انها “مأساة حقيقة، لكننا قد نجونا”.
وبين ان “مسلحي داعش يبيعون مياه الابار على السكان، وانها غير صالحة للشرب لكن لا بديل اخر امامنا”.
وتشن القوات العراقية المشتركة حملة عسكرية واسعة لتحرير اخر معاقل تنظيم داعش في المدينة القديمة بالموصل.
ويشتبك الجنود العراقيون وجها لوجه مع مقاتلي داعش في احياء وازقة المدينة القديمة التي فخخ التنظيم اغلب طرقاتها، لإنقاذ نحو 100 الف من سكان الموصل يحتجزهم داعش كدروع بشرية.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *