سوق جارا يجذب العمانيين للاستمتاع بالتاريخ الاردني

يجذب سوق جارا العمانيين لقضاء أوقات عائلية والاستمتاع بجماليات التاريخ الأردني الماثلة بجبل عمان أثناء المشي في واحدة من أقدم الشوارع التي كانت مطلع الأربعينيات نزلا للملك طلال بن عبدالله والعديد من رؤساء الوزارات والنخب السياسية والاقتصادية.

ويتزامن السوق هذا العام مع شهر رمضان لتكتمل المتعة والبحث عن البضائع الفريدة التي لا يمكن العثور عليها في المحلات التجارية العادية، والاستماع إلى الموسيقى الشعبية، والتمتع بمذاق القهوة العربية في أروقة السوق.

وترتسم لوحة السوق من خلال تجار التجزئة وراء أكشاك بيع السلع المميزة، والتراثية، وتوفر الهدايا التذكارية، والحرف اليدوية، والتحف، واللوحات، والعديد من الصناعات اليدوية، وتقديم الفرق المحلية عروضا للمواهب المحلية والمسرحية.

وانطلق سوق جارا، الذي يحظى برعاية الرئيس الفخري للجمعية سمو الأمير علي بن الحسين، هذا العام مطلع أيار، ويستمر حتى التاسع والعشرين من أيلول، حيث تقيمه سنويا رابطة سكان جبل عمان بدعم من أمانة عمان الكبرى.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *